التخطي إلى المحتوى
تشير الكتثير من الدراسات الاقتصادية الحديثة التي أجريت إلى أن النظريات التقليدية في مجال الاقتصاد والتنمية لم تدرس معنى العمل إلا في حدود صغيرة، حيث كانت نظرتها للعمل على أنه ممارسة اقتصادية  الرغبة منه زيادة الإنتاج للمجتمع ومن أجل الوصول الى الحاجات الاجتماعية والمادية  غير أن هذا يظهر على أنه عام وقليل.

أما أما بالنسبة لرأى التنمية البشرية فإن العمل – إضافة لما سبق – له سمات رؤية إنسانية ومجتمعية تجعله من أهم العمليات الاجتماعية والإنسانية التي تساعد في بناء وتطوير المجتمع ، وبالتالي فإن النظرة للعمل إختلفت بشكل كبير عما كانت عليه، فقد أصبح العمل من  الحقوق والواجبات الإنسانية.

وبحسب خبراء الاقتصاد والتنمية ، فإن التوجه نحو التغيير يعتبر فرصة للمجتمعات النامية وذلك للاستفادة من الثروات البشرية القدرات الحضارية والعقلية والمعرفية لها ، على أن الواجب تأكيده هنا أن هذا الأمل  لن يتم تحويله إلى دائرة الواقع إلا بإنتقاء طريقة  تنموية والهدف الرئيسي منها مشاركة الإنسان في صنع القرار الذي يخصه في الحاضر والمستقبل والعمل على تكوين قدراته وموارده حتى يستفيد من إبداعه ، وعليه فإن تأمين العمل يعتبر أحد المكونات الأساسية لإتمام التنمية البشرية باعتبار أن العمل يعطي صورة سليمة وموجز عن أحوال البنية الاجتماعية الغالبة وعلاقتها بالعوامل الخارجية، حيث تفرض السيطرة الخارجية على المجتمع التابع النهوض بنشاطات إنتاجية وخدمية لم تنتج من تطور تلقائي لنوع الإنتاج .

لمشاهدة الجزء الثاني من المقال اضغط هنا


وبهذا قدمنا لكم الوظائف الشاغرة الرجاء التاكد من تاريخ الوظائف قبل التعامل معها
مع تحيات اسرة التحرير بموقع 15000 وظيفة نعمل لخدمتكم دائماً


سجل سيرتك الذاتية وسنعرضها امام كبري الشركات العربية حسب تخصصك .. لدينا الآف الشركات التي تبحث موظفين سجل سيرتك الذاتية واحرص علي اكمال سيرتك الذاتية حتي تقلل عدد المتنافسين معك

سجل سيرتك الذاتية لعرضها علي كبري الشركات اختر احدي الدول التالية .


ملاحظة : لن ينظر الي السير الذاتية التي تقل نسبة الاكتمال بها عن 80 %